التخطي إلى المحتوى

هناك ظاهرة كبيرة من التحرش اللفظي والجنسي والاغتصاب تنتشر في داخل صفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي وذلك في خلال الفترة من عام ٢٠١٦ م وعام ٢٠١٨ م وذلك من قبل الضباط الإسرائيليين تجاه المجندات العسكريين مع تهديهن كما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية وبخاصة الصحيفة الإسرائيلية معارف وذلك يتم أثناء الخدمة حتى وصل الأمر بالضباط أنهم يساومنونهن إذا لم ينصعن لكلامهم ومن ترفض منهن ما يطلب منهم يتم تحويله للخدمة في المناطق الجبلية الوعرة.

حيث أن الصحيفة كذلك أضافت أنه من بين عشرة من المجندات تتعرض سبعة منهن للتحرش وللابتزازسواء بالاعتداء أو بالتحرش اللفظي أو الجنسي وذلك خلال آخر عامين ، كما أن الشرطة العسكرية الإسرائيلية كما ذكرت الصحيفة تتابع فتح حوالي مائة وثمانية وخمسين ملفا للتحقيق فيه في خلال عام ٢٠١٨ م وكلها مخالفات متنوعة تتعلق فيما بين التحرش اللفظي أو الجنسي أو اختلاس النظر في الاستحمام أو في داخل غرفة الغيار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *