التخطي إلى المحتوى

اعلنت تركيا اليوم رسمياً فوز اكرام امام اوغلو مرشح المعارضة التركية بانتخابات بلدية مدينة اسطنبول حسب النتائج الأولية لعمليات فرز الأصوات.

ويعتبر هذا الفوز للمعارضة التركية انتكاسة كبيرة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحزبه الحاكم العدالة والتنمية.

وأقر مرشح حزب اردوغان الحاكم السيد بن علي يلدريم بالخسارة بعد تقدمه عليه في الأصوات بعد فرز معظمها.

واعيدت انتخابات مدينة اسطنبول البلدية مرة اخرى لاختيار عمدة المدينة بعد الغاء الانتخابات السابقة والتي فاز بها أيضاً مرشح المعارضة في مارس الماضي.

وفاز في ذلك الوقت مرشح المعارضة بفارق 13 ألف صوت، الا ان حزب العدالة والتنمية اعترض على نتيجة الإنتخابات قائلاً ان هناك العديد من المخالفات الانتخابية والقانونية رافقت عملية الانتخاب.

وفي أعقاب الاعلان عن النتائج الأولية لعمليات فرز الأصوات، قال اكرام اوغلو مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض ان هذه النتيجة تعتبر بمثابة بداية جديدة لتركيا.

ما أهمية انتخابات بلدية اسطنبول ؟

لبلدية اسطنبول اهمية كبيرة في تركيا، حيث فاز برئاستها في العام 1994 الرئيس التركي الحالي الطيب اردوغان.

وبعدها قام اردوغان بتأسيس حزبه الحاكم حالياً العدالة والتنمية، ليصبح رئيساً للوزراء من العام 2003 وحتى العام 2014، ومن ثم رئيساً للجمهورية التركية حتى الان.

واعتبر اردوغان انتخابات بلدية اسطنبول في تصريحات له بأنها (مسألة حياة أو موت).

ويرى مراقبون ان النتيجة سيكون لها تأثيرات كبيرة في الحياة السياسية في تركيا.

وصرح اردوغان الرئيس التركي سابقاً حول انتخابات بلدية اسطنبول قائلا أن “مَن يفوز بإسطنبول يفوز بتركيا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *