التخطي إلى المحتوى

كشف رجال الشرطة المسؤولين عن التحقيق في أسباب وفاو ملك البوب الفنان مايكل جاكسون بالتزامن مع الذكرى العاشرة لوفاته عن بعض التفاصيل الحديثة في كواليس رحيله ، والتي فيما بعد تم اتهام طبيبه الخاص بحادث قتله بغير تعمده حيث أنه قام بإعطائه مسكنات من شأنها أن أودت بحياته.

حيث أن رجال الشرطة بحسب ما ذكرته الصحيفة الأمريكية السي إن إن تفاجئوا في قضية مقتله بعد أن صعدوا إلى مكان وفاته ورؤيتهم نقص الشعر والندوب التي كانت متواجدة على جسمه حيث أنهم أكدوا أن ذلك لا يمكن أن يكون نتيجة تسمم لرجل متوفي بسبب تناوله عقاقير طبية.

كما أن المحقق سكوت سميث قال في إدارة الشرطة التابعة للوس أنجلوس أن الأمر كان غريبا حيث كان ينظر بشكل مستمر إلى فروة رأسه ورأسه حيث كان الفنان في الخارج يرتدي شعرا مستعارا وذلك بسبب الإصابة التي عانى منها في عام ١٩٨٤ م وذلك أثناء تصويره لإعلان لواحدة من شركات الحروق والتي على إثرها تلقى تعويضا ماليا قدره خمسة ملايين دولار ، حيث أن مايكل جاكسون كما يقول المحقق كان يعاني بسبب تلك الإصابة من نقص كبير وتساقط الشعر ، ومن بعدها صار مدمنا المسكنات ليقلل من هذا الجرح الذي كان غائرا في رأسه ، ونتيجة لتناول ملك البوب البروبوفول ليساعده على النوم كمسكن توفى وذلك بعد أن قام باستشارة طبيبه في ذلك وهو كونراد مواري في عام الفين وتسعة حيث أن الطبيب تم حبسه لمدة عامين بتهمة القتل غير المتعمد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *