التخطي إلى المحتوى

على الرغم من الحظر الأمريكي، تواصل العديد من الشركات الأمريكية بيع مكونات للعملاق الصيني “هواوي”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترام قد وقع على حظر بيع مكونات لهواوي لاسباب وصفها بأنها تتعلق بالأمن القومي.

وقالت تقارير عن مصادر ان مصنعي شرائح أمريكيين واخرين توصلوا لطرق لمواصلة البيع لهواوي ملتفين بذلك على قرار ترامب بيع سلع مصنعة خارج امريكا.

وبحسب التقارير فان المنتوجات المصنعة من قبل الشركات الأمريكية في خارج البلاد تعتبر معفاه من الحظر، وبالتالي يمكن السماح لهواوي به منتوجات كالهواتف الذكية والخوادم المطورة.

وقال جون نوفر من جمعية صناعة شبه المواصلات، احدة مؤسسات التجارة الكبرى بالولايات المتحدة الأمريكية خلال بيان لها الأسبوع الماضي ان اعضاء الجمعية ملتزمون بشكل صارم بالعقوبات، الا انه اشار بالقول “من الواضح الآن أن بعض السلع قد يمكن تزويدها لهواوي” بموجب القانون.

 وتابع نوفر “كل شركة تتأثر بشكل مختلف بناء على منتجاتها الخاصة وسلاسل التزويد، وعلى كل شركة الآن أن تدرس الطريقة الأفضل لمزاولة أعمالها والبقاء ملتزمة”.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري قال رين جينغفي مؤسس شرك هاواوي والمدير التنفيذي للعملاق الصيني ان مبيعات المجموعة من الهواتف الذكية في خارج الصين تراجعت بمقدار 40% بسبب الحظر الأمريكي.

وحظرت ادارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بيع منتجات شركة هاواوي في السوق الأمريكي الضخم.

وادرجت الادارة الأمريكية الشهر الماضي شركة هاواوي على قائمة الكيانات الممنوعة من الحصول على مكونات مصنوعة في امريكا حيث يتطلب ذلك الحصول على اذن خاص من الادارة الأمريكية.

الخطوات الامريكية تأتي تخوفاً من قيام الحكومة الصينية باستخدام الأنظمة المستخدمة من هواوي لاغراض تجسسية من خلال طرق خلفية” سرية مبنية في معدات شبكات الاتصالات وهو ما تنفيه العملاقة الصينية بشدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *