التخطي إلى المحتوى

تناولت وسائل الإعلام المختلفة أخبارا عن مرض الإعلامية ريهام سعيد حيث أنها خلال هذه الساعات الحالية تجري الكثير من الاتصالات لتختار الطبيب الذي سيبدأ في متابعة حالتها وتشخيصها وبدأ رحلة العلاج حيث أن كل ما تخشاه كما أكدت الإعلامية هو أن يصل هذا الميكروب إلى المخ حاليا.

حيث أن المرض الذي أصيبها في الوجه ليس جلديا مثلما تمت الإشاعة عليه في بعض وسائل الإعلام المختلفة حيث قالت بعد أزمتها الصحية في أول تصريح صحفي لها أنها حاليا خلال هذه الفترة تجهز نفسها لكي تسافر إلى واحدة من دول أوربا حيث تتلقى فيها العلاج.

حيث قامت ريهام سعيد بشكر كل من ساندها في محنتها حيث أن هناك الكثير ممن حاولوا التحدث معها إلا أن حالتها الصحية تمنعها من أن ترد على أحد.

حيث أن ريهام سعيد حاليا مقيمة في منزلها كما نصحها طبيبها الخاص حيث نصحتها بضرورة ملازمة منزلها وأن تحاول قدر الإمكان الابتعاد عن المستشفيات حتى لا تلتقط ميكروبات جديدة كما تم منع أية زيارات لها لدة تقدر بأسبوعين حيث أنها أصيبت ببكتريا خطيرة في وجهها وتعرضت لعملة غاية في الخطورة ولا زال الخطر قائما عليها كما أكد الأطباء وهم الآن يحاولون القضاء عليه.

كما أن الإعلامية ريهام سعيد  خلال الفترة المقبلة ستخضع لعلاج مكثف حيث يخشى الأطباء من وصول البكتريا إلى مخها وجسمها وفي هذا الوقت يكون من الصعب السيطرة عليها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *