التخطي إلى المحتوى

بعد انهيار الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي والعملات عانى الأتراك من الفقر والجوع وقلة المعيشة وسوء الحياة وذلك كله خلال الفترة الماضية والمتمثلة في عامين ،

الا ان كل ذلك كان معه يعيش ويتحمله الأتراك آملين أن تتحسن الأحوال ويتغير حزنهم فرحا ولكن السيدة أمينة زوجة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ما كان ينقصها سوى أن تضغط على زر الغضب الذي جعل المعارضة التركية تشتعل ويشتعل معها قلوب الأتراك جميعا .

حيث كانت السيدة أمينة في زيارة لحضور قمة العشرين في اليابان وكانت أثناء فاعليات القمة ترتدي حقيبة من ماركة هرمس العالمية مصنوعة من الجلد الطبيعي بأكملها الخام يبلغ سعر الحقيبة التي كانت ترتديها زوجة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خمسون ألف دولار أمريكي

وتسببت الصورة والحقيبة بأثار غضب المعارضة تجاه الرئيس التركي وزوجته حيث اعتادت زوجة الرئيس أن ترتدي من أفخر الماركات وأعلى الأسعار مثل شانيل وهرمس دون التفكير في فقراء بلادها المطحونين حيث يقال أن الخمسين ألف دولار أمريكي هذه بمثابة مرتبات أحد عشر شخصا لمدة عام يعمل موظفا في الدولة التركية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *