التخطي إلى المحتوى

شهدت الكنيسة المسيحية في الغرب في الآونة الأخيرة أعمالا غريبة لبعض الكهنة الذين يتواجدون بها وبعض الانتقادات اللاذعة التي وجهت إليها لما يحدث داخلها من حوادث اعتداء جنسية للأشخاص وبخاصة الأطفال من قبل كهنة الكنيسة.

وقضت اليوم الخميس المحكمة الفرنسية على كاهن يسمى حائل كاريسان يبلغ من العمر السادسة والأربعين عاما بحبسه بتهمة اعتدائه على قاصرين جنسيا لمدة خمسة أعوام وتغريمه كذلك عشرين ألف يورو لكل ضحية قام بالاعتداء عليها.

الكاهن حائل كاريسان بحسبما ذكرت الصحيفة الفرنسية لو باريزمان يخضع حتى الآن لمتابعة قضائية اجتماعية بأمر من القضاء كما أنه محظور عليه من أن يمارس أي نشاط تطوعي أو أي نشاط مهني بشكل دائم مع القاصرين.

واعترف الكاهن الديني خلال محاكمته بارتكابه الأفعال التي تتنافى مع الآداب العامة والأخلاق الكاثوليكية ولكن هذه الأعمال لم تكن لإجبار الضحايا بل كانت باتفاق مسبق معهم ، فالكنيسة تعد مكانا دينيا هاما لابد أن ينشر الأخلاق الفاضلة والبعض من كهنتها يسيؤن لها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *