التخطي إلى المحتوى

اعلنت اللجنة الدولية بالصليب الاحمر بجنوب السودان، اليوم الاثنين، ان مازالت اعداد المصابين بالطلق الناري تتزايد، و توقعوا المزيد من الاصابات في الفترة القادمة، و هذا يتنافي مع لتفاقية السلام الموقعة قبل 10 اشهر.

و اكدت الجمعية الخيرية في تصريح لها، ان هناك ما يزيد عن 70 بالمائة من اجمالي الحالات التي استقبلتها في مراكزها الصحية خلال الاشهر الماضية، مصابون بطلقات نارية، و تشمل هذه الحوادث كافة المناطق بدولة جنوب السودان الواقعة بشرق افريقيا.

و اشارت ان سهولة الحصول علي العديد من انواع الاسلحة المختلفة في جنوب السودان، يعد السبب الرئيسي في ارتفاع هذه النسبة، في ظل الغياب الامني و عدم وضع قوانين رادعة لحل هذه الازمة، و رجحت ان من اهم الاسباب ايضا هو تقسيم مواطنين جنوب السودان لقبائل، تهتم بامورها بنفسها دون الرجوع للسلطات الامنية، و تراخي قوي الامن في تنفيذ ضوابط حفظ الامن و الاستقرار لهذا الشعب.

و صرح رئيس بعثة اللجنة الدولية جيمس رينولدز، في دولة جنوب السودان، قائلا: شاهدنا انخفاض كبير في عدد حوادث العنف بين الاطراف، و هو مؤشر للامل و التفاؤل للوضع القادم، و تبشر النتائج في تقليل هذه الجرائم، و بالرغم من النتائج المبشرة الا ان هناك الحوادث القائمة علي الانتقام و الاشتباكات بين القبائل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *