التخطي إلى المحتوى

قامت قوات الشرطة في ماليزيا اليوم الثلاثاء باعتقال أربعة من الأجانب يشتبه في تورطهم في الانضمام إلى جماعات إرهابية ، من بينهم شخصان من ميانمار ينتمان لعرق الروهينغا .

ويعيش في ماليزيا عشرات الآلاف من مسلمي الروهينغا الذين منذ سنوات وهم يصلون إليها من بنجلاديش أو ميانمار طالبين اللجوء السياسي فيها.

كما أن هناك أكثر من سبعمائة ألف لاجئ فروا من غرب ميانمار من الروهينغا وجاؤا إلى بلاد بنجلاديش في عام 2017 م بعد مهاجمة قوات الأمن من قبل متمردون في ميانمار الأمر الذي ادلى للدفع بقيادة الجيش لشن حملة من القمع شديدة في البلاد بحسب ما ذكرته الوكالات التابعة للأمم المتحدة.

وعلى الصعيد الأخر فقد تحدث مفتش عام الشرطة في دولة ماليزيا عبد الحميد بادور أن قوات الشرطة الماليزية اعتقلت شخصين يقدمان الدعم لجماعة في أركان تابعة لإنقاذ الروهينغا في أراكان والتي يعتقد أنها قامت في عام 2017 م بهجمات إرهابية.

وكان المشتبه به الثالث يحمل الجنسية الهندية يعمل في صيانة المصانع وقام بنقل مبلغ ألف وثمانمائة وخمس وثلاثون دولار من جنوب شرق آسيا لتمويل الجماعة الإرهابية وأنشطتها كما يقوم بتسهيل بعض الأعمال لشخص من أعضاء الجماعة الانفصالية بابار خليل انترناشيونال وهم من السيخ.

كما اعتقلت القوات في ماليزيا رجل فلينيني وهو الرابع قيل أنه مشتبه في تورطه في عمليات خطف في الفلبين وهو على اتصال بجماعة أبو سياف والمعروف انتمائها لتنظيم القاعدة ويبلغ هذا الرجل من العمر الأربعة والخمسون عاما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *