التخطي إلى المحتوى

عقب البنتجاغون على الأنباء حول محاولة القوات الايرانية البحرية اعتراض ناقلة نفط بيرطانية في منطقة مضيق هرمز، معتبراً العمل تهديداً صريحاً للملاحة البحرية ما يتطلب رد دولي .

وقالت القيادة المركزية العامة للقوات المسلحة الأمريكية في بيان رسمي صدر عنها، اليوم الخميس، على لسان الناطق  باسمها القبطان “بيل اوربان : “نحن على علم بتحرشات زوارق الهجوم السريع التابعة لبحرية الحرس الثوري الإسلامي ومحاولاتها عرقلة مرور سفينة British Heritage التجارية، التي تحمل علم بريطانيا، قرب مضيق هرمز اليوم”.

وأضاف القبطان أوربان: “التهديدات التي تواجهها حرية الملاحة الدولية تتطلب حلا دوليا، والاقتصاد العالمي يتوقف على حرية التدفق التجاري، وعلى عاتق كل الدول حماية حجر الزاوية هذا للازدهار العالمي والحفاظ عليه”.

وكانت لندن قد اعلنت في وقت سابق من يوم الثلاثاء الماضي، ان ثلاثة قوارب ايرانية حاولت اعتراض ناقلة نفط تابعة لها وتحمل اسم British Heritage، التابعة لشركة BP البريطانية، بمضيق هرمز، الا انها انسحب بعدما وصلتها تحذيرات من سفينة عسكرية حربية بريطانية

ونفى الحرس الثوري الإيراني صحة ما اوردته لندن، مؤكداً ان القوات الايرانية البحرية التابعة له لن تتردد في تنفيذ اي اوامر تقضي بوقف ناقلات نفط بمياه الخليج الواقعة ضمن النطاق الجغرافي الايراني حال صدور تلك الأوامر.

يأتي الحادث الجديد بالتزامن مع استمرار بريطانيا في احتجاز ناقلة النفط الايرانية لدى سلطات جبل طارق، وذلك بعد ايقافها على يد قوات المشاة البحرية البريطانية، بطلب أمريكي، حيث قالت ان الناقلة كانت تقل شحنات من النفط الايراني الى سوريا وهو ما يعتبر خرقاً للعقوبات الاوروبية على دمشق من جهة لندن، الا ان ايران اعتبرت ما حدث قرصنة وتعهدت بالرد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *