التخطي إلى المحتوى

كشف المجلس العسكري الانتقالي السوداني امس الخميس عن احباطه محاولة انقلابية من قبل عدد من ضباط الجيش.

وقال الفريق جمال الدين عمر، رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس العسكري الانتقالي في السودان خلال تصريحات صحفية ان “المدبرين والمشاركين في المحاولة الانقلابية الفاشلة، بلغ عددهم 12 ضابطا، منهم 7 بالخدمة، و5 أحيلوا على المعاش، و4 ضباط صف”، مؤكداً إلى أنه “تم التحفظ عليهم”.

واكد المجلس العسكري السوداني ان العمل جاري للقبض على باقي المشتركين الأخرين بمن فيهم قائد الحركة الإنقلابية.

وتابع الفريق عمر ان الاجهزة الأمنية باشرت على الفور التحقيق مع الموقوفين حيث سيتم تقديمهم للمحاكمة عاجلاً.

وشدد الفريق عمر على ان القوى الأمنية حريصة كل الحرص على امن وسلامة الوطن والمواطن وتحقيق التحول السياسي السلمي المنشود في السودان.

واكد عمر ان المحاولة الانقلابية الفاشلة جائت في توقيت دقيق جداً بهدف استباق الاتفاق ما بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير.

وتابع مستطرداً بالقول : “رأينا حجم المخاطر والتهديدات التي تحاك ضد أمن وسلامة الوطن، بواسطة هذه المجموعة الرافضة لمطالب الشعب، لكن التنافس على حكم البلاد سيكون عبر صناديق الاقتراع، وليس بالانقلابات العسكرية التي تعطل عجلة التنمية والازدهار”.

واختتم اللواء عمر رئيس لجنة الأمن والدفاع في المجلس العسكري الانتقالي تصريحاته قائلاً: “تعاهدكم القوات المسلحة، وأجهزة الدعم السريع، والشرطة، وجهاز المخابرات، بالعمل سويا للحفاظ على مصلحة الوطن والمواطن، وندعو المواطنين للتعاون مع الأجهزة الأمنية لمواجهة المندسين”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *