التخطي إلى المحتوى

تعد حاليا الاستخبارات البريطانية والأمريكية معلومات غير حقيقية عن قيادة وزارة الدفاع في روسيا ، بالإضافة إلى دائرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المقربة بحسب ما كشفه مصدا دبلوماسيا عسكريا روسيا لوكالة سبوتنيك الروسية ، وذلك حتى يكون بمقدور الاستخبارات الأمريكية والبريطانية تبرير فرض أية عقوبات جديدة ضد دولة روسيا .

حيث يتم تنظيم عدة حملات مناهضة لروسيا من قبل بعض الخدمات الغريبة الخاصة ، التي من شأنها أن تقوم بتشويه سمعة القيادة في وزارة الدفاع الروسية ، بالإضافة إلى تشويه سمعة المقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

وبحسب ما ذكره المصدر الدوبلوماسي العسكري فلابد في مجال المعلومات من أن يتم اتخاذ كافة التدابير اللازمة ، والإجراءات شديدة العدوانية ، حيث أن هناك خبرا يؤكد على أن هناك الكثير من المتخصصين الذين جلبتهم وكالة الاستخبارات البريطانية والأمريكية ؛ ليقوموا بإعداد وفبركة بعض المعلومات الوهمية والغير حقيقية عن القيادة الحالية في روسيا والتي من شأنها أن تفرض بها عقوبات على الدولة في روسيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *