التخطي إلى المحتوى

تناقلت العديد من وسائل الاعلام المحلية الفلسطينية وكذلك ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبر القاء القبض على مجموعة من الفتيات والشبان كانوا متواجدين داخل فيلا قائد حماس وعضو المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والاصلاح مشير المصري في ساعات متأخرة بعد منتصف الليل.

حيث اتهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي النائب مشير المصري بفتح فيلته من أجل ممارسة الرذيلة والدعارة.

وبدأت القصة حينما سمع أحد جيران مشير المصري أصوات غناء ولهو لفتيات وشبان داخل فيلا النائب عن كتلة التغيير والاصلاح التابعة لحماس عند ساعات الفجر، وقام بعدها بالاتصال على قوات الأمن الداخلي وهي أكبر قوى تابعة لحكومة حماس، وفور تلقي الاتصال قامت قوات الأمن باقتحام فيلا مشير المصري لتلقي القبض على المتواجدين في المكان من فتيات وشبان مع عدم التأكيد على تواجد النائب مشير المصري.

بعدها نفى مشير المصري ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع المحلية، مؤكداً بأن الفيلا ملكه ولكنه قام بتأجيرها ولا يسكن بها.

كما جاءت تصريحات مشير المصري للرد على الاتهامات الخطيرة التي طالته كالتالي:

مشير المصري يتهم الامن الداخلي بارتكاب جريمة بعد اقتحامه للفيلا الخاصة به

مشير المصري:  انا قوى في حماس و مخابرات عباس و المخابرات الامريكيه و الروسيه يسعوا للنيل مني.

مشير المصري :الامن الداخلي ارتكب جريمة الاعتداء على خصوصيات وحرمات المواطنين عندما اقتحم #الفيلا #الخاصة بي في مدينة غزة والاصدقاء الذين كانوا متواجدين في الفيلا كانوا يمارسون #حريات #شخصية مكفولة لهم وفقا للقانون الاساسي والقانون الدولي لحقوق الانسان،والامر مدبر من قبل بعض مراكز القوى في حركة المقاومة الاسلامية #حماس و#مخابرات_عباس و #اجندات #دولية #امريكية #روسية #اوروبية للخلاص مني كوني رفضت مصافحة #العمادي قبل اشهر ،،لكني اعاهدكم واعاهد الله ان ابقى الوفي لفلسطين و #الحركة حتى النصر وتحرير فلسطين ولن احيد عن رسالتي مهما بلغت المؤامرات ،،يا احبتي لا تظلموني اسمعوا مني ولا تسمعوا عني “.

ومن ثم أصدرت كتلة التغيير والاصلاح التابعة للمجلس التشريعي الفلسطيني بياناً بخصوص ما يتم تداوله باتهام مشير المصري بالدعارة مع مجموعة من الفتيات حيث أوضح البيان بأنه لا وجدود اي اساس الى تلك الاخبار التي وصفتها بالاشاعة، وأن كل ما في الأمر انه كان هناك عيد ميلاد لاحدى الفتيات التابعة للكتلة الاسلامية في جامعة الاقصى وكان صديقاتها في الكتلة يحتفلون معها في فيلا مشير المصري.

تداول الناشطون عبر مواقع التواصل الاجماعي بيان كتلة التغيير والاصلاح بالكثير من السخرية عدم مصدقين ما جاء به، خاصة بعد اتهام البيان للموساد الاسرائيلي والرئيس عباس بالوقوف وراء الاشاعة حسب تعبيرهم، من أجل تشويه سمعة قيادة حماس.

وجاء نص بيان كتلة التغيير والاصلاح للرد على الاتهامات التي طالت النائب عن حركة حماس مشير المصري كالتالي:

بيان للرأي العام صادر عن كتلة الاصلاح والتغيير في المجلس التشريعي الفلسطيني بخصوص قضية الدعارة المنسوبة للنائب المجاهد مشير المصري،،

جماهير شعبنا العظيم في كل مكان،،
تتابع كتلة الاصلاح والتغيير عن كثب القضية التي تم تسريبها للرأي العام والمتعلقة باتهام النائب الخلوق في المجلس التشريعي مشير المصري وتؤكد ان هناك جهات موسادية قامت بتسريب اخبار هذه القضية من اجل الاساءة للمقاومة الفلسطينية الباسلة ضمن خطة دولية ممنهجة للقضاء على الشعب الفلسطيني وتصفية قضيته العادلة.
وتؤكد الكتلة انه وبعد التواصل مع النائب العام ضياء المدهون تبين ان مجموعة من الاخوة والاخوات في الكتلة الاسلامية في جامعة الاقصى كانوا يحتفلون بعيد ميلاد احدى الاخوات المجاهدات فقام احد الجيران بالاتصال بالامن الداخلي والذي حضر بدوره للفيلا التي اقيمت فيها الحفلة الاسلامية حيث كان المتواجدون يسمعون الاناشيد والاغاني التي تحث على المقاومة ومقارعة الاحتلال الا ان قوى الامن اعتدت ايضا على الحرية الشخصية للاخوات والاخوة وقاموا بالاعتداء على خصوصيتهم سيما وانهم في مكان مغلق ولا يزعجون احد قطعيا وقد ادلى المتهمين في القضية بافاداتهم التي قالوا فيها انهم استعاروا الفيلا من النائب مشير المصري اكثر من مرة دونما ان يستشعروا انهم يزعجون الجيران .
وتنوه الكتلة ان النائب الخلوق مشير المصري غير مسؤول عن اي تصرفات قام بها الاخوات والاخوة في الكتلة الاسلامية داخل الفيلا كونه لم يكن معهم اصلا لكن كتلة الاصلاح والتغيير تؤكد ان هناك ايادي خفية وراء استدعاء الامن الداخلي للقدوم لفيلا المصري ولا نبرئ مخابرات عباس والسي اي ايه والكي جي بي وقوى شيطانية عالمية للايقاع بالقائد مشير المصري الذي يشهد له بأخلاقه.
لذلك فاننا نطالب ابناء شعبنا بالتريث وعدم الاستعجال حتى ينتهي التحقيق في هذه الجريمة الغريبة على قيم واخلاق شعبنا ونؤكد على براءة النائب مشير المصري منها .
غزة/١٢/٩/٢٠١٩
اخوتكم كتلة الاصلاح والتغيير

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *