التخطي إلى المحتوى

قالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان لها امس الأحد، أنها تُتابع بقلق واهتمام كبير وبالغ التصريحات الواردة من جمهورية العراق تجاه مملكة البحرين، وقيادتها، مشيرة الى أن التدخل في الشؤون الداخلية للمنامة أمر غير مقبول مطلقاً.

تأتي الرسالة الإماراتي الغاضبة والحادة في اعقاب بيان صدر عن رجل الدين الشيعي الشهير مقتدى الصدر، تحدث فيه عن البحرين وتغيير الحكم فيها.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان لها “”تتابع باهتمام كبير وقلق بالغ البيانات والتصريحات الواردة من الجمهورية العراقية الشقيقة تجاه مملكة البحرين الشقيقة وقيادتها”.

وشددت الوزارة في البيان الصادر عنها على “”عدم تدارك ما يسيء إلى العلاقات بين الأشقاء لن يؤدي إلا إلى اتساع الفجوة وزيادة التوتر”، مشيرة إلى أن الدول العربية أحوج ما تكون إلى “التعاون والتواصل واحترام السيادة الوطنية ومبدأ عدم التدخل بالشأن الداخلي”.

ووجهت الوزارة الدعوة الى الجمهورية العراقية للإلتزام الكامل بمبدأ السيادة الوطنية واحترامها وعدم التدخل في الشئون الداخلية، من أجل توطيد وترسيخ العلاقات العربية والأمن والإستقرار في المنطقة العربية.

وكان رجل الدين الشيعي الشهير مقتدى الصدر قد فجر أزمة دبلوماسية بين جمهورية العراق ومملكة البحرين، في أعقاب بيان أصدره طالب فيه بوقف الحرب الدائرة في سوريا واليمن والبحرين بشكل فوري، مقدماً اقتراحاً بتنحي حكام هذه الدول ضمن جملة من الإقتراحات التي قام بتقديمها.

وعلى اثر البيان، استدعت البحرين القائم بأعمال السفارة العراقية بالوكالة لديها، لتعبر له عن الإحتجاج الشديد على ما جاء في بيان الصدر، معتبرة البيان يحمل “إساءة مرفوضة”، قبل أن يغرد وزير الخارجية البحريني رداً على تصريحات الصدر بتصريحات شديدة اللهجة على موقع التدوين المصغر “تويتر”.