مؤسس موقع ويكيليكس يتعهد بمقاومة طلب امريكا تسلمه من بريطانيا

مؤسس موقع ويكيليكس يتعهد بمقاومة طلب امريكا تسلمه من بريطانيا

تعهد جوليان اسانج مؤسس موقع ويكيليكس امس الخميس، انه سيقاوم بقوة طلب الولايات المتحدة المقدم لبريطانيا لتسليمه.

وسيمثل اسانج امام القضاء في بريطانيا بعد مكوثه فيها لسنوات متحصناً داخل مبنى السفارة الإكوادورية في لندن لعدة سنوات.

وفي نفس السياق، قال احد القضاة البريطانيين الى وكالة “اسوشيتد برس”، ان عملية تسليم اسانج الى امريكا ستستغرق عدداً من الأشهر، حيث يتم الإعداد الى جلسة استماع اجرائية جديدة في 30 مايو القادم.

وتابع القاضي مايكل سنو انه قد تقرر عقد جلسة “أكثر موضوعية” في 12 يونيو القادم.

وكان اسانج مؤسس ويكيليكس قد مثل أمام احدى محاكم لندن عبر فيديو من السجن، حيث يقضي عقوبة السجن ل50 اسبوعا، بتهمة مخالفته شروك الكفالة.

واشار اسانج انه سيقاوم بقوة قرار تسليمه الى امريكا، حيث تتهمه الولايات المتحدة بالتآمر مع تشلسي مانيغ المجندة الأمريكية السابقة لقرصنة اجهزة حاسوب في مقر وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، وهي التهمة التي ستكون عقوبتها الكبرى الحبس لمدة 5 سنوات.

وكان أسانج قد طلب اللجوء في سفارة الإكوادور عام 2012 وتحصن في سفارتها، وذلك خوفاً من تسليمه للسويد، حيث كان مطلوباً للاستجواب فيها بتهم اغتصاب واعتداءات جنسية.

وفي ابريل الماضي، اعتقلت الشرطة البريطانية اسانج من داخل سفارة الإكوادور، وهو الذي تتهمه الولايات المتحدة الأمريكية بالمسئولية عن أكبر عملية تسريب للمعلومات السرية.

وينظر العديد من الناس لأسانج كبطل لفضحة اساءة استخدام السلطة في العالم ودفاعه عن حرية التعبير عن الرأي، اما بانسبة للبعض الآخر هو خطر وعرض أمن أمريكا للخطر.

هيام جمال

كاتب ومحرر صحفي يكتب في صحيفة المرصد الإعلامي الحر الالكترونية.