وقال مسئول أمريكي كبير ان الوزيران سيناقشان مجموعة كبيرة من القضايا، وذلك عند لقائهما على هامش اجتماع مجلس بلدان القطب الشمالي المزمع انطلاقع في مدينة روفانيمي شمالي فنلندا الاثنين القادم.

يأتي كل هذا بعد دعوة خوان غوايدو، زعيم المعارضة الفنزويلية، الى اضراب عام ومواصلة التظاهرات على امل طرد الرئيس مادورو الذي من جانبه وعد بمعاقبة من وصفهم بالـ”الخونة” المسئولين عن التمرد العسكري الفاشل والذي حدث قبل يومين.

وقال زعيم المعارضة غوايدو امام المحتشدين بالآلاف من انصاره بالعاصمة كراكاس: “سنواكب اقتراح التناوب في الإضراب إلى أن نصل إلى الإضراب العام،. مضيفا “سنواصل تحركنا في الشارع إلى أن نحصل على حريتنا”.

من جهته قال المرصد الفنزويلي الخاص بالنزاعات الاجتماعية، وهو منظمة ليست حكومية، ان احدى المتظاهرات قد قتلت خلال تجمع ضد مادورو يوم الاربعاء الماضي بالعاصمة الفنزويلية كاراكاس.

وعلق غوايدو البالغ من العمر 35 سنة، على مقتل المحتجة من خلال تغريده له على تويتر بالقول “أتعهد بالعمل على جعل الذين أرادوا إطلاق النار على شعب قرر أن يصبح حرا، يندمون على موتها. كل هذا يجب أن يتوقف”.