وقال السيد ينس ستولتنبرغ، انه وبعد اجتماع في العاصمة التركية انقرة، جمعه بمولود جاويش اوغلو وزير الخارجية التركي، ان الناتو يسعى الى تجنب الظروف التي قد يلجأ فيها الحلفاء لفرض عقوبات على بعضهم البعض.

وكان خلوصي أكار وزير الدفاع التركي قد اكد ان أنقرة لا تبتعد بنفسها عن حلف “الناتو – الأطلسي”، من خلال صفقة انظمة اس 400 الدفاعية الصاروخية مع روسيا.

وأشار الوزير أكار قائلاً :”العرض الأميركي الأخير لنا بشأن أنظمة باتريوت إيجابي أكثر من العروض السابقة. من غير العادل استبعادنا من برنامج مقاتلات إف 35 الأميركية فقط بسبب رغبة دولة معينة”.

وكانت واشنطن قد خيرت تركيا بين انظمة الدفاع الروسية أو المقاتلات الأمريكية الحديثة من طراز إف 35، والتي تسعى أنقرة للحصول على 100 منها.

كما علقت امريكا في بداية شهر أبريل تسليم المعدات الأرضية الخاصة بتشغيل طائرات “اف 35″، والمصممة للتواصل في الوقت الحقيقي مع الأنظمة العسكرية للناتو، بالإضافة للصواريخ الدفاعية

وابدت الولايات المتحدة قلقها من أن تستخدم تكنولوجيا “إس 400” الروسية الصنع بهدف جمع بيانات تكنولوجية عن الطائرات العسكرية التابعة لحلف الناتو التي تعتبر الولايات المتحدة احد اعضائه.