وقالت أنيت ويدمان موز، المندوبة الحكومية الألمانية الخاصة بشؤون “دمج الأجانب”، في تصريحات صحفية ادلت لها اليوم الجمعة لصحيفة “بيلد” قالت فيها ” إنّه من العبث أن ترتدي الفتيات الصغيرات الحجاب، ومعظم المسلمين يؤيّدون هذا الرأي”.

جائت التصريحات الألمانية الجديد غداة قرار تم اتخاذه من قبل مجلس النواب في جارة المانيا النمسا، يحظر ارتداء الحجاب بالمدارس الابتدائية، حيث تقدم بمشروع القرار الائتلاف الحكومي اليميني اليميني المتطرف.

الا ان النائب الألماني المعروف باهتمامه بقضايا الأسرة ويوصف بالمحافظة ويدعى ماركوس فاينبرغ، قال لصحيفة بيلد : “إنّ “الحظرالعام على ارتداء الحجاب، كما في النمسا، يعوق أيضاً الفتيات اللواتي قرّرن من تلقاء أنفسهن ارتداء الحجاب كرمز لديانتهنّ”.

وذكّر النائب فاينبرغ بـما وصفه بالـ”الحق الراسخ في الدستور الألماني بممارسة المرء لمعتقده الديني بحرّية”.

ويصل عدد أفراد الجالية المسلمة في ألمانيا حسب التقديرات الأخيرة الى حوالي 5 مليون شخص، أي حوالي 6 بالمئة من إجمالي عدد سكانها، الذين يعتبر غالبيتهم أتراك أو من أصول تركية.