التخطي إلى المحتوى

في السادس والعشرون من شهر رمضان المبارك الموافق 31 مايو 2019، ستسضيف المملكة العربية السعودية الدولة الرابعة عشرة للقمة الاسلامية الاعتيادية لمنظمة التعاون الإسلامية، حيث سيترأس القمة الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين.

وستحمل القمة الإسلامية شعار “قمة مكة .. يداً بيد نحو المستقبل”، حيث من المتوقع أن يحضر القمة الإسلامية الاعتيادية قادة الدول الأعضاء بمجلس التعاون الإسلامي بهدف بلورة موقف موحد تجاه كل الأحداث والقضايا في المنطقة والعالم الإسلامي بشكل عام.

وقبل انعقاد القمة، سيجري اجتماع كبير يضم كبار الموظفين المنتظر ان يقوموا برفع نتائج مداولاته الى اجتماع مجلس وزراء خارجية الدول الاسلامية الأعضاء بالمنظمة بمدينة جدة في التاسع والعشرين من مايو 2019، ليرفع بعد ذلك الوزراء مسودة البيان الختامي الى اجتماع القمة الإسلامية لاعتماده.

ومن المرتقب ان تصدر القمة الإسلامية “إعلان مكة”، فضلاً عن البيان الختامي الي سيمر على كل القضايا الراهنة بالعالم الإسلامي.

كما من المنتظر ان يبحث قادة الدول الإسلامية الاعضاء في المنظمة آخر المستجدات في القضية العربية والإسلامية الرئيسية وهي قضية “فلسطين”، واتخاذ موقف موحد ازاء الأحداث الجارية في عدد من الدول الأعضاء.

وستبحث القمة اتخاذ مواقف جدية وجديدة جول الأأحداث التي تهم الأقليات المسلمة في العالم، وتنامي خطاب الكراهية ضد المسلمين حول العالم، وظاهرة الإسلاموفوبيا، ومكافحة التطرف والإرهاب العنيف والدموي والعديد من القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي تُعنى بها المنظمة.