ترامب يهاجم اليورو والبنك المركزي الأمريكي

وجه الرئيس الأمريكي الاتهامات وكالعادة من خلال موقع التدوين المصغر “تويتر”، اليوم الثلاثاء، لأوروبا متهماً إياها بخفض قيمة العملة الموحدة لها “اليورو”، كما استهدف السياسة النقدية للمجلس الإحتياطي الإتحادي الأمريكي “البنك المركزي”.

وقال ترامب في تغريداته “اليورو وعملات أخرى يجري خفض قيمتها مقابل الدولار، مما يجعل الولايات المتحدة في وضع غير موات بشكل كبير”، إلا أنه لم يقدم أي دليل.

وانتقد الرئيس ترامي ارتفاع الفائدة الأمريكية واسعارها “أكثر من اللازم” حسب قوله وكذلك مجلس الاحتياط الإتحادي الأمريكي.

وتابع ترامب في تغريداته : “سعر فائدة مجلس الاحتياطي مرتفع جدا، مما يعزز التشديد الكمي السخيف! ليس لديهم أدنى فكرة”، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وبهذا النقد والاتهام، يكون الرئيس ترامب قد كسر القاعدة والنهج الذي انتهجه رؤساء الولاتيات المتحدة الأمريكية الذين سبقوه لعشرات السنوات من خلال النأي بأنفسهم عن سياسات النقد في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي ظل الحروب التجارية الاقتصادية التي تشنها ادارة ترامب، يتعرض البنك المركزي الأمريكي لضغوط كبيرة جداً، وهو الذي يٌنظر الى استقلاله السياسي كأهم شرط للإستقلاله الاقتصادي،

ومن المتوقع ان تقرر لجنة السوق الاتحادية المفتوحة والمسئولة عن تحديد اسعار الفائدة الأمريكية الرئيسية، خفضاً في أسعار الفائدة خلال الشهور القليلة القادمة في ظل ضعف بيانات التوظيف والتضخم بالإقتصاد الأمريكي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.