اخبار

موريتانيا : انتخابات لانتقال ديمقراطي غير مسبوق للسلطة

ادلى الموريتانيون اليوم بأصواتهم لانتخاب الرئيس الأول من خلال اقتراع مباشر وديمقراطي يتولى حماية الإستقرار وتحسين الوضع الإقتصادي والأوضاع الخاصة بحقوق الإنسان في البلاد الساحلية الواسعة.

ويعتبر هذا الاقتراع هة الأول لانتقال السلطة في البلاد من رئيس انتهت ولايته وهو ولد عبدالعزيز، الى رئيس جديد بعد سلسة من الإنقلابات العسكرية ما بين 1987 و 2008.
الا ان المنافسين الخمس لمرشح السلطة والضابط السابق محمد ولد شيخ محمد احمد الملقب ولد الغزواني، متخوفون من محاولة اطالة حكمه كما يخشون من حدوث علميات تزوير في الانتخابات.

 

ووصل ولد عبد العزيز الى السلطة بعد انقلاب عسكري في البلاد لينتخب بعده في العام 2009، كما واعيد انتخابه في 2014، حيث قاطعت احزاب المعارضة الرئيسية الإنتخابات الأخيرة والتي فاز فيها.

وبعد اتمامه لولايتين في الحكم، اختار ولد عبدالعزيز صديقة المقرب الذي شغل منصب رئيس الأركان لعشر سنوات ومن ثم وزير الدفاع لأشهر معدودة ليكون خليفته في رأس الدولة.

وأكد ولد عبدالعزيز الرئيس المنتهية ولايته على أنه حال انتخاب احد منافسي مرشحه للرئاسة، فهذا يعني عودة البلاد الى الوراء.

وقال سيدي محمد ولد ابو بكر المرشح الأقوى والمنافس لمرشح ولد عبدالعزيز، ان الغالبية الموريتانية تريد طي صفحة السنوات العشرة الأخيرة.

وسيدي محمد ولد ابو بكر كان قد ترأس حكومة انتقالية من 2005 الى 2007.

وجمع سيدي محمد المرشح المستقل والمدعوم من تحالف كبير يضم حزب “تواصل اسلامي” احد اكبر احزاب المعارضة، وفريق محمد ولد بوعماتو رجل الأعمال الفاحش الثراء والمتمع بنفوذ كبير الآلاف من انصاره مساء الخميس الماضي بأحد ملاعب نواكشوط الرياضة.

وحذر سيدي محمد من عمليات تزوير كغيره من مرشحي المعارضة الآخرين بمن فيهم بيرام ولد الداه ولد عبيد الناشط في مكافحة العبودية والذي ترشح لانتخابات 2014، فيما اتفق الجميع على دعم بعضهم في حال جرت دورة ثانية من الانتخابات في السادس من يوليو القادم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق