الخارجية الايرانية: لن نلتزم بمفردنا بالاتفاق النووي

صرح المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية الايرانية عباس موسوي، اليوم الجمعة، ان اجتماع فيينا يعتبر الفرصة الاخيرة لكافة الاطراف، و عليهم التوصل لحلول تضمن الالتزام بحقوق ايران.

و اكد موسوي، ان بريطانيا و المانيا و الصين و روسيا و فرنسا، و هي الدول الاخري الموقعة علي الاتفاق النووي، فالبرغم من دعم هذه الدول لايران، و لكنها لم تتخذ اي خطوات جدية حتي الان.

و اضاف موسوي اثناء وجوده في فيينا، ان صبر طهران قد نفذ، و ايران لن تلتزم بمفردها بالاتفاق النووي الموقع دون التزام جميع الاطراف المعنية.

و هددت طهران بتجاوز الحد الأقصى المسموح لها من اليورانيوم المخصب بموجب الاتفاق النووي، و يعتبر هذا ردا علي العقوبات الاقتصادية المشددة التي فرضتها عليها واشنطن بالعام الماضي.

و اشار بعض المسؤولون، ان ايران اقتربت بالفعل من تجاوز هذا الحد المسموح به، و تعتبر هذه الخطوة اخلال واضح بالاتفاق النووي من قبل ايران.

و عقد عدة مسؤولون ايرانيون اجتماعا لبحث طرق الحفاظ علي الاتفاق النووي، و كيفية انقاذ اقتصاد ايران من العقوبات الامريكية في ظل الدعم البسيط الذي تقدمه الدول الغربية الاخري .

و قامت الدول الاوروبية بانشاء آلية انستكس التي تسمح بالتبادل التجاري في محاولة منها لحماية اكبر قدر تستطيع حمايته من الاقتصاد الايراني، و مازالت هذه الالية لم تفعل حتي الان، و اعرب المسؤولون عن قلقهم حيال الية المساعدة و انها فقط ستكون قاصرة علي التجارة الصغيرة مثل الادوية، و لكنها لن تستطيع تحمل ما تطلبه ايران من تسيير للتجارة النفطية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.