حقيقة وصية الفنان الراحل عزت أبو عوف

سيطرت حالة حزن كبيرة على شوارع الجمهورية المصرية بوجه عام وعلى الوسط الفني بوجه خاص وذلك عقب انتشار خبر وفاة النجم الدكتور عزت أبو عوف.

وتوفي ابو عوف عن عمر يناهز الواحد والسبعين بعد صراع شديد مع المرض ، ولكن ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن وصيته بإحراق أفلامه بعد موته هو ما تساءل عنه الجميع وعن صحة هذا الخبر .

وبعد تداول الخبر، ففي حقيقة الأمر أن الفنان عزت أبو عوف أثناء تكريمه في إحدى المهرجانات قال على لسانه هذا الكلام ولكن لم يكن حرفيا يقصده حيث تم تحريفه كليا حيث قام الفنان عزت أبو عوف بتصحيحه بعد قوله فهو كان يقصد أن يتم تكريمه وهو على قيد الحياة خيرا من أن يتم تكريمه بعد وفاته.

وكان ابو عوف يداعب جمهوره بعد ذلك قائلا له : “مش مشكلة لو حرقتوا أفلامي بعد ما أموت المهم كرموني وأنا عايش” ، حيث أن جملته تسببت له في الكثير من المشاكل فقام بعد ذلك بمحاولة تصحيحها فيما معناه هل من المعقول أن أطلب أن تحرق أفلامي التي تعبر عن ما عشت من أجله وما عشقته؟.

حيث أن أفلامه لهي المعنى الحقيقي لحياته كانت ولا تزال حتى الآن وستبقى معنى حياتي ، حيث أن الراحل عزت أبو عوف أظهر غضبه الشديد من اتخاذ ما قاله على أنه يعد وصية واستنكاره استنكارا شديدا ، ولقد حرص الكثير على التواجد في عزاء الفنان عزت أبو عوف وتشييع جنازته مثل الدكتور أشرف زكي نقيب الفنانين ومنير مكرم ومحمد مزربان ويسرا اللوزي ورئيس المصنفات الفنية خالد عبد الجليل وتوافد الجمييع في تشييع جثمانه رحمة الله عليه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.