فن ومشاهير

هل كان العندليب سببا في ضياع السندريلا من يده

كانت السندريلا سعاد حسني تحب العندليب الفنان عبد الحليم حافظ كثيرا ولقد كان هو كذلك يحبها بحسب ما نشره الكاتب الصحفي محمد بديع سربية خلال سلسلة حلقات بمجلته الكواكب والتي كان عنوانها مش اى مع العندليب.

ولكن ما كان يؤذي مشاعر السندريلا هو أن العندليب وهما معا بمفردها يسمعها أعذب الكلمات ويجعل حياتها جنة أما إذا حالفهما الحظ وظهرت أمام الناس في مناسبة أو حفلة من الحفلات لم يلد العندليب في ذلك الوقت للسيندريلا أية اهتمامات ويعاملها أمام الناس وكأن الحب من طرف واحد.

فقررت حينذاك للسيندريلا أن تترك شقتها بعد حزنها الشديد على ما حدث وتذهب لتعيش مع شقيقتها نجاة الصغيرة وتطلب من الجميع الا يخبروا العندليب بمكانها فيحاول العندليب التقرب منها ولكن دون جدوى ويكن الحب في قلب السندريلا أزاله الحزن مما حدث.

لتنهال عليها العروض ويأتي المخرج حسن الإمام للعندليب ليقوم بترشيح بطلة لفيلمه الخطايا فيطلب نادية لطفي فيسأله لماذا لم تختار سعاد حسني ليرد عليه نادية الجندي وتمر الأيام لتثأر السندريلا من ما فعله العندليب حيث يعرض على العندليب أن يقدم لإذاعة الشرق الأوسط أرجوك لا تفهمني بسرعة فيرشح العندليب بنفسه سعاد حسني ويتصل بها فتتظاهر بالموافقة المبدأية ثم يقوم العندليب نشر الخبر بنفسه لتأتي السندريلا لترفض العمل في اللحظة الأخيرة معللة السبب بكثرة انشغالها وهي بالتالي تثأر من قرار العندليب في فيلم الخطايا.

الوسوم

هيام جمال

كاتب ومحرر صحفي يكتب في صحيفة المرصد الإعلامي الحر الالكترونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق