صوفيا لورين تعود للسينما من جديد مع ابنها بعد غياب 10 سنوات

صوفيا لورين تعود للسينما من جديد مع ابنها بعد غياب 10 سنوات

تعود مرة أخرى الفنانة صوفيا لورين صاحبة الأربعة وثمانين عاما للسينما في فيلم السينما الجديد The life Ahead m  الفيلم المقتبس عن الرواية الفرنسية لرومان جاري والحاصد لجائزة الأوسكار Ia vie devant soi والذي في عام 1978 م تم تحويلها لفيلم سينمائي

وستقوم صوفيا لورين بتجسيد شخصية واحدة من الناجيات من الحريق بالهولوكوست روزا وستنشأ بينها وبين الطفل السنغالي مومو صاحب الاثنى عشر عاما رابطاً قويا ، وهذا الفيلم من إخراج إدوارد بونتي ابن صوفيا لورين.

ومن جانبها أعلنت الفنانة العالمية صاحبة جائزة أوسكار أنها ستفاجئ جمهورها في دورها الذي تقوم بتجسيده فابنها سيخرج كل ما في أعماقها حيث أنه يعرف كل تفاصيل وجهها.

ومن المنتظر أن يتم عرض هذا الفيلم في شهر مارس من عام 2020 م حيث أنه في شهر ديسمبر القادم سيتم الانتهاء من التصوير حيث من المتوقع أن يشارك في إنتاج هذا الفيلم شركة بالومار الإنتاجية ومن المتوقع أن ينجح هذا الفيلم نجاحا باهرا حيث أنه يمثل عودة كبيرة للعالمية صوفيا لورين التي كانت توقفت عن التمثيل ما يقرب من عشر سنوات.

عن هيام جمال

كاتب ومحرر صحفي يكتب في صحيفة المرصد الإعلامي الحر الالكترونية.