البرغوت ميسي مهدد بالإيقاف لعامين بسبب تصريحاته ضد “الكونميبول”

على ما يبدو ان تصريحات البرغوت ميسي الغاضبة والقاسية التي ادلى بها بعد طرده من مباراة الأرجنتين وتشيلي ببطولة “كوبا أمريكا”، لن تمر بدون محاسبة، حيث من المتوقع ان يلقى ميسي عقوبة قاسية بسببها.

وطبقاً لقواعد اتحاد كرة القدم بأمريكا الجنوبية “الكونميبول”، من الممكن فرض عقوبة الإيقاف لمدة عامين كاملين، على اي لاعب يهين اتحاد “الكونميبول”، أو مؤسساته، أو موظفيه.

وحال فرض هذه العقوبة على ليونيل ميسي الحاصل على جائزة افضل لاعب 5 مرات، سيعني غيابه عن “كوبا أمريكا” القادمة والتي ستستضيفها بلاده الأرجنتين بالمناصفة مع كولومبيا، فضلاً عن احتمال غيابه عن غالبية مباريات منتخب “التانغو”، في التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022.

وكان ميسي قد خرج بتصريحات قاسية وغاضبة في اعقاب طرده من مباراة الارجنتين وتشيلي التي انتهت بنتيجة (2-1) لتحديد المركزين الثالث والرابع في البطولة التي اختتمت مبارياتها الأحد الماضي في البرازيل.

ووجه ميسي الاتهامات لاتحاد كونمبيول بالفساد، حيث انتقد في تصريحاته اداء حكام البطولة بعد خسارة الأرجنتين في نصف النهائي أمام مستضيف البطولة البرازيل (0-2).

كما وعبر ميسى عن رفضه استلام الميدالية البرونزية والصعود على المنصة بعد احتلال الأرجنتين المركز الثالث، معللاً ذلك بأنه “يرفض أن يكون جزءا من الفساد” في إشارة إلى “كونميبول” والاتحاد البرازيلي لكرة القدم.

ورد اتحاد أمريكا الجنوبية في بيان رسمي على تصريحات البرغوت، مدافعاً عن التحكيم قائلاً ببيانه “في كرة القدم هناك فوز وخسارة، وأحد الركائز الأساسية للعب النظيف، هو قبول النتائج بإخلاص واحترام، وينطبق الشيء نفسه على قرارات الحكام، والتي هي إنسانية وستظل دائما مثالية”.

وتابع بيان الاتحاد: “تم إطلاق اتهامات لا أساس لها تفتقر إلى الحقيقة وتشكك في نزاهة كوبا أمريكا، وتمثل هذه الاتهامات عدم احترام للمنافسة ولجميع اللاعبين المشاركين، واتحاد أمريكا الجنوبية الذي يعمل منذ عام 2016 بلا كلل لجعل كرة القدم في أمريكا الجنوبية شفافة ومهنية”.

وعزا العديد من المحللين والمراقبين غضب ميسي الى عدم نجاحه من جديد على التتويج بلقب كبير مع منتخب بلاده، حيث عاش البرغوت المرارة كل مرة في السنوات الأخيرة، وذلك من خلال الخسارة في 4 نهائيات، منها 3 في بطولة “كوبا أمريكا” (2007، و2015، و2016)، وواحدة في كأس العالم (2014).

جدير بالذكر إلى أن الأرجنتين لم تتوج بأي لقب كبير منذ فوزها ببطولة “كوبا أمريكا” عام 1993 م.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.