الولايات المتحدة الأمريكية تحذر مما تعاني منه المكسيك

قامت وزارة الخارجية في الولايات المتحدة الأمريكية بالتحذير من ما تعاني منه دولة المكسيك من حالة عدم استقرار سياسي وذلك بسبب ضعف الأمن وتضارب السياسات والفساد الأمر الذي من شأنه زيادة تكلفة المشروعات وإعاقة الاقتصاد المكسيكي في الدولة .

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في تقرير لها لعام 2019 م حول الاستثمار في دولة المكسيك أن هناك تضاربا في سياسات واتصالات وبرامج إدارة المكسيك الجديدة على الرغم من إعلانها الالتزام بالسياسات النقدية والمالية منذ توليها السلطة من ديسمبر الماضي كل ذلك ساهم في إيجاد شكوك فيما يتعلق بقطاع الطاقة خصوصا وإصلاحاته .

حيث أن تقرير الولايات المتحدة الأمريكية أشار إلى تداعيات ضعف الأمن والتعاقدات والفساد الذي أدى إلى إعاقة نمو الاقتصاد المكسيكي حيث كانت كل هذه الأسباب مجتمعة سببا في زيادة نسبة ميزانية التشغيل في المكسيك بحوالي خمسة بالمائة وفقا لتقدير الغرفة التجارية الأمريكية حيث أن هناك شركات عديدة تضع تكاليف إضافية لتحمي بها شحناتها وموظفيها .

كما قالت الوزارة من ناحية أخرى أن التجارة بين البلدين الثنائية نمت بين عامي 1993 م و2018 م بنسبة ستمائة وخمسين بالمائة وتراجعت نسبة التضخم إلى أربعة وثماني من عشرة بالمئة في نهاية عام 2018 م بعد أن كانت النسبة في عام 2017 م ستة وستة من عشرة في المائة وذلك بسبب ارتفاع نسبة الوقود وتراجع العملة المكسيكية البيسو أمام الدولار الامريكي حيث أن المصدر الرئيسي للاستثمار المباشر الأجنبي في المكسيك هو الولايات المتحدة الأمريكية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.