افراج السلطات الكويتية عن سفينة ايرانية بعد احتجازها 10 اشهر

قامت السلطات الكويتية بالافراج عن السفينة الايرانية أروند تايد 1000،بعد ان احتجزتها 10 اشهر في ميناء الشعيبة، و نقلت اخيرا الي المياة الاقليمية الايرانية، بعد مباحثات عدة بين السلطات الكويتية و شركة تايدووتر ميدل إيست.

و صرح هادي حق شناس نائب مدير الشئون البحرية الايرانية، ان سبب احتجاز السفينة الايرانية هو خلاف بين شركة الشحن الكويتية، و الشركة الايرانية المالكة للسفينة، و ان هذه السفينة هي فقط للهياكل البحرية.

و قد اعلنت السلطات الكويتية سابقا لجهات اعلامية، انها قامت باحتجاز السفينة الايرانية التي تعود لشركة تشغيل الموانئ الايرانية “تايدووتر ميدل إيست”.

و قال شناس، لقد قامت السلطات الكويتية بانتهاك جسيم بعد احتجازها للسفينة الايرانية، فقد خصصت هذه السفينه لشركة كورية جنوبية في ابريل الماضي، لتركيب و انشاء جسر بحري بالكويت.

و اكد شناس ان ما قامت به السلطات الكويتية هو انتهاك قانوني صريح، و تتابع الشركة الايرانية الاجراءات القضائية، و توقع ان تحل هذه المشكلة قريبا، مؤكدا ان السلطات الكويتية لم تحتجز طاقم السفينة.

و اكمل شناس: لم يحتجز طاقم السفينة و لم يواجه اية مشاكل من قبل السلطات الكويتية، و لم يكن هناك مشكلة في اجلائهم، موضحا ان الحل الامثل هو لجوء كافة الاطراف الي القضاء.

و قد قامت السلطات الكويتية باستخدام اسم الشركة الايراني تايدووتر ميدل إيست، رغم ان هذا الاسم لم تتنازل عنه منظمة الموانئ الايرانية. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.