السودان : حوار ايجابي والوصول لمجلس سيادي بات قريباً

الحراك لا زال قائماً

أكد الناطق بلسان وفد قوى الحرية والتغيير السوداني اليوم السبت، امكانية الوصول لاتفاق قريب جداً مع المجلس العسكري في السودان حول تشكيل مجلس مدني سيادي

وأضاف المتحدث أن الإجتماعات والنقاشات مع المجلس العسكري كانت بناءة ومثمرة، منوهاً الى استمرار الجلسات والاجتماعات حتى الوصول لنتائج ترضي السودانيين.

وشدد الوفد في اعقاب لقائه المجلس الإنتقالي على أنه تم التأكيد على مطلب تشكيل حكومة مدنية انتقالية.

من جانب آخر، قال الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي السوداني، ان قوى التغيير والحرية اتفقت فيما بينها على الأولويات لتحقيق مطالب الشعب والانتقال بالسودان الى مرحلة الديمقراطية.

وأوضح المهدي أن أهم تلك الأولويات هو الاستمرار في الإعتصام وعزل النظام السابق واجراء انتخابات حرة ونزيهة.

من جهته وصف شمس الدين كباشي الناطق باسم المجلس العسكري الإنتقالي، اللقاء مع وفد قوى الحرية والتغير بـ”الإيجابي”.

ونوه الى أن الأجواء خلال المفاوضات سادتها الشفافية والروح العالية، مشدداً على التأكيد على المسئولية المشتركة واعلاء قيمة “الوطن”.

وأضاف “أن المباحثات ستستمر في مساء اليوم، ومتفائلون كثيرا بالوصول إلى نتيجة نهائية وإعلانها إلى الشعب السوداني في أقرب وقت ممكن”.

تاتي هذه التطورات بعد يوم واحد فقط من تشكيل قوى الحرية والتغيير التي شاركت في اسقاط حكم الرئيس المخلوع البشير تشكيل وفد للتفاوض حول المرحلة الإنتقالية مع العسكر.

وضم الوفد 15 عضواً بينهم 3 ممثلين للجماعات المسلحة في السودان.

وأعلن المجلس العسكري الانتقالي أنه استكمل دراسة الرؤى المقدمة من القوى السياسية في البلاد بشأن ترتيبات المرحلة الانتقالية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.