اخبار

سوريا : الجيش السوري يتقدم باتجاه أخر معاقل المعارضة السورية

نقلت وسائل اعلامية سورية مقربة للنظام، أن قوات الجيش السوري النظامي، استطاعت السيطرة على احدى القرى والتلال الاستراتيجية من المعارضة شمالي سوريا وسط قتال وصفته ب”الأعنف” في المنطقة منذ 8 شهور.

ويعتر هذا التقدم والتوغل لقوات جيش النظام وحلفائه هو الأعمق حتى الأن في هذا العام بآخر معاقل المعارضة في سوريا.

وتسببت الموجة الجديدة من العنف التي بدأت بالفعل بتاريخ 30 أبريل، بإثارة المخاوف من ان تشن قوات النظام هجوماً كبيراً على المنطقة لاستعادتها.

وقال الإعلام الحربي السوري المركزي التابع لجيش النظام، في وقت سابق، أمس الإثنين، أن القوات الحكومية تمكنت من السيطرة على قرية الباني وتلة عثمان في الريف الشمالي التابع لمحافظة “حماة”.

من جهته، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، والذي يتخذ من انجلترا مقراً له، سيطرة قوات النظام السوري الحكومية على الباني وسير القوات باتجاه التل، مشيراً الى اندلاع قتال عنيف يوم الإثنين ما ادى لمقتل 20 شخصاً.

وفي ذات السياق، أعلن جيش العزة، وهو من الجماعات القتالية الأساسية المعارضة شمالي غربي سوريا، انها تمكنت من تدمير دبابة للجيش السوري وقتل كل من بداخلها من الجنود، مؤكدة وقوع اشتباكات عنيفة قرب قرية “الباني”.

وانتهت الجولة الأخيرة من القتال بمقتل العشرات وتشريد عشرات الآلاف في ادلب والمناطق المجاورة لها والخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، حيث فر النازحون لمناطق أكثر أماناً شمال البلاد.

وتعتبر هذه الجولة هي الأشد عنفاً منذ سبتمبر من العام الماضي، عندما توصلت روسيا وتركيا الى اتفاق يقضي بوقف اطلاق النار ما منع هجوماً كان محتملاً من قوات النظام على إدلب وريفها والمناطق المحيطة لها والواقعة تحت سيطرة جماعات معارضة للنظام.

وقالت “سانا” الوكالة الاخبارية الرسمية السورية، أن قوات جيش سوريا كثفت من قصفها على مقاتلي الجماعات المسلحة التابعة للمعارضة السورية في الأجزاء الشمالية من محافظة حماه، واجزاء جنوب محافظة ادلب معقل المعارضة السورية شمالي سوريا.

الوسوم

أحمد محمد

كاتب ومحرر صحفي يكتب في صحيفة المرصد الإعلامي الحر الالكترونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق