وجاء العنف بين المجلس العسكري وقوى التغيير السودانية بعد اسابيع من حملات المشاحنة بينهما حول من سيتولى عملية انتقال السودان وقيادة الفترة الانتقالية نحو الديمقراطية.